الاثنين، 10 نوفمبر، 2014

معا: نحو إمكانية الوصول في تطبيقاتنا العربية في الايوس والاندرويد!

قال طلال: أهلاً بالجميع مررت بتجربة عظيمة جداً وملهمة أثرت بي كثيراً خلال الشهر الماضي، حيث كنا قد أطلقنا أحد تطبيقات الجوال ثم بعدها بأيام وصلنا تسجيل صوتي لأحد الإخوة المكفوفين وهو يستخدم التطبيق ويشرح المشاكل التي تواجهه في استخدام التطبيق، الحقيقة أن هذا التسجيل كان -بالنسبة لي شخصياً- صفعة مؤلمة وأحسست بالتقصير الشديد! كنت أستمع للمقطع وأنا أشعر بغصة، بعدها قمت بالتجربة وتفعيل خاصية ( إمكانيّة الوصول Accessibility ) في جوالي لمدة ثلاثة أيام، كانت كفيلة أن أتعلم درساً جديداً في هذه الحياة! عزيزي المبرمج: تذكر أن هناك شخص كفيف ينتظر أي تطبيق عربي جديد ويقوم بتحميله فوراً على أمل أن يكون هذا التطبيق يدعم المكفوفين بشكل ممتاز لكنه يصاب بخيبة الأمل المعتادة والمتكررة ويتأكد أكثر أننا لا نفكر به على الإطلاق! وأتذكر أني على المستوى الشخصي كنت أنتقد أصحاب المحلات والمجمعات التجارية والمستشفيات وغيرهم ممن لايضع المنزلق للمعاقين ليسهل حياتهم واليوم أكتشف أنني ممن يرى القذاة في عين أخيه ولايرى الجذعة في عينه! ياللسخرية اليوم سأتحدث هنا عن إمكانيّة الوصول ثم أشير للمصادر التي اعتمدنا عليها. إمكانيّة الوصول: تعني أن نقوم بصنع تطبيقات أو مواقع يمكن (للجميع) استخدامها بسهولة والوصول إلى كافة محتوياتها بدون أي عناء. وهذا المصطلح يركز أكثر على الأشخاص الذين لديهم إعاقات أو احتياجات خاصة كالأشخاص المكفوفين أو من لديهم إعاقات معينة تضطرهم لاستخدام أنظمة خاصة للتصفح. كيف يستخدم الكفيف الأجهزة الذكيّة؟ يعتمد الكفيف على لمس الشاشة وسماع كل ما يلمسه حيث تتوفر في الهواتف الذكيّة والأجهزة اللوحيّة خاصية (قارئ الشاشة الناطق: VoiceOver ) لأجهزة apple, و TalkBack ) لأجهزة android. وهي أنظمة متطوّرة تقوم بتحويل النصّ المكتوب إلى صوت بشري مسموع. قارئ الشاشة يأتي بشكل افتراضي مدمج ضمن نظام التشغيل، وهو الذي يقوم بتوجيه فاقدي البصر أثناء استخدامهم للجهاز ونطق كل ما يلمسه الكفيف. لذا يتوجب على المبرمج أن يقوم بتوفير نص ليخبر الكفيف ماهو الجزء الذي لمسه ثم يوفر نص آخر لتوجيهه وإخباره عن عمل هذا الجزء. مثلاً عندما يلمس (زر الإغلاق) فسيسمع الناطق يقول له: زرّ (إغلاق الصفحة) ثم سيتبعها الناطق بالنص التوجيهي ويقول: ( اضغط هنا لإغلاق الصفحة والعودة للصفحة الرئيسة)، مع ملاحظة أنّك لن تحتاج لكتابة كلمة “زر” ضمن أيقونات البرنامج، فقارئ الشاشة يتعرّف عليها بشكل تلقائي إذًا أين المشكلة؟ المشكلة أنّ الكفيف يقوم بتركيب التطبيق العربي ويفتحه ليتفاجأ بصمت رهيب يعم المكان فلايدري هل التطبيق بدأ أم لازال في صفحة البداية ثم فجأة يسمع الناطق يقول له: بي كي جي خط أفقي صفر واحد بي ان جي !!!! والسبب أن الناطق لم يجد أي نصوص يقرأها للكفيف فبدأ بقراءة أسماء الصور الموجودة وكانت صورة الخلفية تحمل الاسم bkg_01.png فقرأها الناطق كما هي ولم يستفد الكفيف أي شيء ليستمر في لمس الشاشة فيسمع: بي تي ان خط أفقي ثلاثة بي ان جي !!! وهذا كان زر البداية btn_3.png في منتصف الصورة. تخيل الموقف بنفسك وتخيل أنك أنت الكفيف الذي قام بتركيب البرنامج ثم فتحته لتسمع هذه الطلاسم ! هذه هي المعاناة ياصديقي ! تستمع إلى نصوص مستفزة لاتساعدك في استخدام التطبيق. تنويه: الناطق سيقرأ النصوص texts كماهي وهذا أمر جيد ومريح للكفيف ويخفف عليه مصائب المبرمجين! فأكثروا من النصوص بارك الله فيكم ماهو الحل ؟ أن نقوم بصنع تطبيقات عربية تدعم إمكانيّة الوصول بشكل عالي الجودة. وقد قامت الشركات ( الأجنبية! ) بتوفير حلول وطرق برمجية لتساعد المبرمجين من كافة أنحاء العالم (حتى العرب!) على صنع تطبيقات قابلة للوصول. لذا يمكنك البحث في موقع الشركة المنتجة للنظام الذي تبرمج عليه وستجد كافة الملفات والشروحات التي تحتاجها وأود الإشارة هنا إلى المصادر الخاصة ببرمجة الآيفون وبرمجة الأندرويد بحكم تجربتنا في هذا المجال لإضافة ( إمكانيّة الوصول Accessibility ) إلى تطبيقك، تفضل بزيارة الروابط التالية: نظام IOS ( تفضل بزيارة الرابط التالي: طريقة دعم إمكانيّة الوصول لتطبيقات ios ) http://developer.apple.com/library/ios/#documentation/UserExperience/Conceptual/iPhoneAccessibility/Making_Application_Accessible/Making_Application_Accessible.html نظام Android ( تفضل بزيارة الرابط التالي:طريقة دعم إمكانيّة الوصول لتطبيقات أندرويد ) https://developer.android.com/guide/topics/ui/accessibility/index.html هل تريد أن تجرب إمكانيّة الوصول في جهازك؟ اذهب إلى إعدادات الجهاز واختر ( إمكانيّة الوصول Accessibility ) وقم بتفعيل الناطق الصوتي VoiceOver ولأجهزة أندرويد قم بتفعيل TalkBack لا أريد أن أفسد عليكم المفاجأة في طريقة الاستخدام المختلفة، اكتشفوها بأنفسكم ماذا عن الويب؟ لها أيضاً خطوات عملية وسأتحدث عنها لاحقاً ( بعد أن أصلح عيوب المدونة وأجعلها قابلة للوصول بشكل ممتاز ) ختاماً قمنا -ولله الحمد- في الشركة باعتماد ( قابلية الوصول Accessibility ) في تطبيقاتنا وبدأنا في إعادة إصدارها من جديد، وكذلك عملاء الشركة أسعدونا بتفاعلهم ودعمهم حين أخبرناهم أننا سنقوم بدعم قابلية الوصول في تطبيقاتهم! وأتمنى من المبرمجين وبقية الشركات الاهتمام بالمكفوفين وذوي الإعاقات في جميع تطبيقاتهم ومواقع الانترنت كذلك. وتذكروا ( لايوجد شخص معاق، إنما هناك مجتمع معيق! ) تحديث: كل الشكر للأخ الرائع @magic_ksa على المساعدة في تحديث التدوينة وعلى كل المساعدات التي يقدمها لنا في اختبار التطبيقات قبل إطلاقها الرسمي للتأكد أنها تدعم المكفوفين بامتياز. تحياتي - طلال بن شتاف http://eqalam.com/tech_city/%d9%82%d8%a7%d8%a8%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b5%d9%88%d9%84-%d8%af%d8%b9%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%83%d9%81%d9%88%d9%81%d9%8a%d9%86-accessibility ماجد العسيري 2 سبتمبر 2013 بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الحديث عن التقنية المساندة للمكفوفين في الأيفون ذو شجون. 1. إن التقنيات المساندة علامة بارزة على تقدم الشعوب ونهضتها. 2. نحن المكفوفين قد نعاني كثيرا من البرمجة التقنية للمكفوفين ليس في الايوس وحده، بل حتى في الحوسبة، ويزداد الأمر تعقيدا عند الوصول للاندرويد. 3. الحقيقة تقال وتذكر فتشكر، بعض المطورين العرب وصلوا إلى إخوانهم المكفوفين واستجابوا للكثير من طلباتهم بشأن تقديم النص البديل. وهو مصطلح ينساه إخواننا المطورون العرب، فتأتي برامجهم وتطبيقاتهم ملغمة بالرموز كما ذكرها صاحب المدونة “بارك الله فيه”. وبالاختصار الشديد: يلزم أن يكون مع كل أيقونة أو صورة نص يصفها، المسألة تبدو مرهقة في البدايات ولكنها تسهل مستقبلا. أحيانا يبدو التطبيق متوافقا من حيث مسميات الازرار، ولكن التصميم معقد. فتجده مثلا يقوم بتحديث نفسه كل خمس ثواني، ولا أدل عليه من أداة فيشير في السيديا، والنسخة القديمة من تطبيق إسلام إيفون. فعلى الرغم من فائدة التطبيقين وغيرهما ممن يستخدمون هذا النسق المعقد من التصميمات، تجد الكفيف يفضل أن يلقي بهما بعيدا لأنهما غير قابلين للوصول. أحيانا تجد التطبيقات متوافقة حقا، ولكنك لا تدري لماذا يقرأ الناطق بعضا من الازرار ولا يقرأ البعض الآخر، وعندما تعود تجد أن هذا البعض غير المقروء في الأول أصبح مقروءاً والعكس يصح. ولا أدل على هذا من تطبيق الدوري السعودي. وأحيانا يكون التصميم في غاية التسامح والمتعة ويتم تحديث له فيموت كل هذا التسامح. وتجد بعض الأزرار إما اختفت وإما تستطيع الدخول لها ولا تستطيع مغادرتها لحيث كنت قبل الدخول لها. ولا أدل على هذا الأمر من تطبيق عالم التقنية. ولو فتشت وجدت العجب عند المبرمجين العرب. فهذا أخبار التطبيقات مليء بالخدمات إلا إن التصميم المستنسخ من تطبيقات أخرى والذي تم التحديث إليه يجعل الكفيف غير قادر للوصول إلا للأخبار فقط. ولا شيء غيرها. أحيانا يقوم صاحب التطبيق بالاتجار بتطبيقه، وهذا حق مشروع له، ولكنه يتجاهل إخوانه المكفوفين، فيضع نظام الاعلانات المتحركة ويجعل تحديثها سريعا. فتتفاجأ وكنت قد وصلت لنصف الصفحة بعودتها لك من جديد، صحيح لهذا الأمر حلول، ولكن ما الذي يدعو له،!؟ لماذا لا تجعل الإعلانات ثابتة؟ وأدل شي} تدل عليه هذه القصة تطبيقات المطور محمد محيسن. 4. نماذج من المتفاعلين بإيجابية. صديقنا صاحب برنامج محدث الارقام والتسجيل السحري، علم بتقنية الوصول أخيرا، فعلى عجل أصدر تحديثا مميزا لتطبيقاته مقدما فيها أروع نماذج التفاعل. مؤسسة i4islam علمت بتقنية الوصول فحدثت تطبيقاتها المختلفة حتى الألعاب منها، وإن كان ينقصهم بعض الجهد في الألعاب، فمثلا لعبة أبو يوسف، كانت عبارة عن أزرار لا فائدة منها، اليوم أصبحت أكثر استقرارا ووصولا، وتطبيق الأخبار الذي تحدثت عنه سابقا حذفوا منه التحديث الآلي. 5. لا زلت أتكلم عن البرامج الخدمية ولم آتي بعد للتطبيقات الترفيهية. مؤذني مؤذن السعودية كل برامج اتجاه القبلة، بعض البرامج الإسلامية، كلها تعاني. المجال أقل معاناة عند مبرمجي تطبيقات اللغة العربية. 6. الألعاب حكاية أخرى: لا يمكننا اللعب بأي لعبة عربية تقريبا إلا ما كان منها ذا طابع معلوماتي صرف. مقياس الغباء، مليونير العرب، تحدي الضد، معلوماتك الشاملة. هؤلاء المطورون قدموا ألعابا ذات طابع معلوماتي متوافق ومتميز مع المكفوفين. وغيرهم ممن أكون قد نسيتهم الآن. 7. أنا شخصيا قد لا تهمني بعض التطبيقات أو الألعاب ولكن غيري بالتأكيد تهمه. فمثلا تطبيقات تحرير الصور والفيديو. لماذا لا تضعون لنا مثلا أسماء الالوان وعمل التأثيرات. بمعنى لماذا لا يكتب على زر اللون كلمة (لون) وبداخل النافذة نكتب (أحمر أخضر أصفر) ولماذا لا نكتب على المؤثر اسمه (تقتيم تفتيح شعاع وميض) ما المشكلة. لعلمكم: هناك من المكفوفين من ينتج أفلاما على أجهزة النوكيا، نعم نوكيا القديمة التي أكلها الدهر وشربها، ولكنها تستخدم. لعلمكم: هناك مكفوفون ينتجون أفلاما باستخدام برامج مثل ويندوز موفي ميكر. لعلمكم: هناك مكفوفين أصبحوا ينتجون شروحات مصورة!!!!!!!! لا تصدقون: شوفوا هذه القناة تخبركم بالعجب: https://www.youtube.com/user/blindarab 8. أيها الأحبة المبرمجون العرب: هناك من ينتظركم دوما ويتشغف لجديدكم، تكسرون آماله بتطبيق غير متوافق مع إمكانية الوصول، ولكنكم حتما لا تقصدون ولكن هذا حد جهدكم، فلكم أجر المجتهد. نحن على أتم الاستعداد للوقوف مع الراغبين منكم في زرع بسمة أمل بصدور إنتاج يخدم إخوانه. وطرقنا مشرعة على أصولها لكل راغب ماد يده للتعاون. نحو بيئة تطبيقات عربية خالية من العوائق. أخيرا أقدم لكم هنا صفحة متخصصة بالشروحات تقدم فيها شروحات للتطبيقات العربية وغيرها، شريطة أن يكون بينها ولو جزء من التوافقية. تشرح لماذا هذا التطبيق غير متوافق؟ وما مشكلته بالضبط؟ تقدم الحلول البسيطة المقترحة لتجاوز مشكلات التوافق! ربما يكون برنامجك قد شرح فيها فتعرف من الشارح معاناة إخوانك. لا أقدمها من باب الدعاية لها ولكنها جهد يحسب من أحجار قد يبنى عليها أملا في نهاية عهد من عدم التوافقية في تطبيقاتنا العربية لدى مبدعينا المبرمجين العرب الأعزاء. لنصل معا لجودة وإبداع نستحقه نحن الطرفين: المكفوفون والمبرمجون. تفضلوا هنا: http://www.majed.blindarab.com/ ختاما: تقبلوا عاطر التحيات. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق